ووفقا لرويترز، فقد وافق وزراء الخارجية على تعزيز حظر فرضه الاتحاد على إرسال أسلحة لميانمار، متهمين قوات الأمن في ميانمار بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

وطلب اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد في بروكسل من مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني وضع قائمة بأسماء تستهدفها قرارات للتكتل بحظر السفر وتجميد الأصول.

ودعا الوزراء في بيان “إلى فرض إجراءات تقييد محددة ضد ضباط كبار في القوات المسلحة في ميانمار مسؤولين عن ارتكاب انتهاكات خطيرة ومنهجية لحقوق الإنسان”.

وكانت الولايات والمتحدة وكندا قد فرضتا عقوبات على جنرالات في ميانمار.