الشرطة الاسرائيلية تلقي القبض على شقيقين عربيين إسرائيليين لتأييدهم تنظيم داعش

jaridatiآخر تحديث : الجمعة 11 أغسطس 2017 - 1:47 مساءً
الشرطة الاسرائيلية تلقي القبض على شقيقين عربيين إسرائيليين لتأييدهم تنظيم داعش

قدمت الشرطة الإسرائيلية، اليوم الجمعة، لائحة اتهام بحق شقيقين عربيين إسرائيليين من مدينة أم الفحم، لمبايعتهما وتأييدهما تنظيم “داعش”، وحيازة سلاح والاتصال بعميل أجنبى، كما أعلن جهاز الأمن الداخلى الإسرائيلى، (شين بت)، فى بيان.

وقال البيان، “اعتقل شابان عربيان إسرائيليان من مدينة أم الفحم فى 17 يوليو، لإعلان ولائهما وتأييدهما تنظيم “داعش”، موضحًا أنهما “محمود عبد القاسم جبارين، 25 عاما، ونعيم عبد الكريم قاسم جبارين، 20 عاما”، مؤكدًا “أنه أثناء تفتيش البيت عثر على مواد وصور لتنظيم داعش، وعلى سطح البيت بندقية من نوع “كارل غوستاف”، وتم تقديم لائحة اتهام بحقهما.”

وقال البيان، “إن محمود، خطط للانضمام والقتال فى صفوف تنظيم داعش فى سوريا، واتصل بالتنظيم عبر أحد المقاتلين ممن كان من سكان أم الفحم سابقا، وخرج من البلاد إلى سوريا وانضم للقتال فى صفوف التنظيم عام 2014”.

وكشف التحقيق أيضا أن شقيقه نعيم، أقسم يمين الولاء لـ”أبو بكر البغدادى”، وبذلك عرف نفسه على أنه ناشط فى تنظيم “داعش”، بحسب نفس المصدر.

واعتبر “الشين بت”، أنه يرى فى الإسرائيليين – أى العرب الاسرائليين – الذين يؤيدون تنظيم “داعش”، وينضمون للقتال فى صفوفها تهديدا أمنيا خطيرًا، وسيستمر الجهاز بملاحقة المشتبه بهم واتخاذ التدابير اللازمة لمنع انتشار أفكار التنظيم فى إسرائيل.

وكانت الدولة العبرية، أدرجت تنظيم “داعش”، على لائحة المنظمات الإرهابية فى أكتوبر 2015، وأوقف عشرات من عرب إسرائيل بسبب صلات مزعومة مع تنظيم “داعش”، ويعتقد الآن أن هناك قرابة 50 عربيا إسرائيليًا يقاتلون فى صفوف التنظيم فى سوريا والعراق.

وكان الإدعاء الإسرائيلى، قدم فى مارس، لائحة اتهام ضد فالنتين مزلفسكى (39 عاما)، وهو مهاجر يهودى قدم من بيلاروسيا إلى إسرائيل عام 1996 بتهمة محاولة الانضمام إلى مقاتلى تنظيم “داعش” فى سوريا، بحسب ما أعلنت مصادر أمنية وقضائية.

رابط مختصر
2017-08-11 2017-08-11
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدتي | الخبر اليقين من المصدر الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

jaridati