وقال قائد المنطقة الأمنية الخاصة للسواحل الشرقية بالولاية هازاني غزالي في تصريح صحفي خلال مؤتمر “نعتقد أنهم عناصر من جماعات إرهابية وذلك استنادا إلى تحركاتهم أثناء الهروب وطريقتهم في تبادل إطلاق النار مع الشرطة”، حسبما أوردت وكالة “كونا”.

وأفاد غزالي أن الشرطة لم تتعرف بعد على الانتماءات التنظيمية للمقتولين حيث لا تزال السلطات تقوم بتحرياتها إلا أنه أكد بأنهم ينتمون إلى جماعة “إرهابية” منظمة من خلال الكشف عن الأسلحة النارية التي كانوا يستخدمونها.

وأوضح أنهم قاموا بمصادرة مجموعة أسلحة تحتوي على رصاصات وحقيبتين من البلاستيك مليئتين بالمخدرات مشيرا إلى أن “الرصاصات التي تم ضبطها من دول مختلفة”.

وأضاف أن الشرطة بصدد الاتصال بالإنتربول والسلطات الأمنية للدول المجاورة للتعرف على هوية الأشخاص الثلاثة.

واوضح انه لا يستبعد وجود طرف آخر كان يساعد الأشخاص الثلاثة في التسلل والتسليح وأنه لم يزل داخل محافظة تاواو، مشيرا إلى أن هناك مخاوف من تحرك خلايا مايسمى تنظيم داعش التي أعلنت في وقت سابق إنشاء قاعدة لها في المحافظة.