هيئات القدس الاسلامية ترفض قرار ترامب

jaridatiآخر تحديث : الخميس 7 ديسمبر 2017 - 5:25 مساءً
هيئات القدس الاسلامية ترفض قرار ترامب

رفضت الهيئات الإسلامية فى القدس، إعلان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لـ”إسرائيل”، ونقل السفارة الأمريكية إلى المدينة المقدسة.

وحذرت الهيئات (مجلس الأوقاف والشؤون والـمقدسات الإسلامية، والهيئة الإسلامية العليا، ودار الإفتاء الفلسطينية، ودائرة أوقاف القدس)، اليوم الخميس، من مغبة قرار ترامب الضارب بعرض الحائط كافة القرارات الشرعية الدولية، ومواثيق الأمم الـمتحدة.

كما حذرت من إمكانية استغلال هذا القرار من قبل حكومة الاحتلال والجماعات اليهودية الـمتطرفة لتمرير مخططاتها المبيّتة بحق المسجد الأقصى المبارك/الحرم القدسى الشريف، وتصعيد انتهاكاتها التهويدية الرامية لتغيير واقع المدينة الـمقدسة والوضع التاريخى والقانونى القائم قبل احتلالها عام 1967م.

وطالبت الهيئات، الإدارة الأمريكية بالتراجع الفورى وسحب قرارها الجائر بحق الـمدينة الـمقدسة، والالتزام بالقرارات والقوانين الـمتعلقة بهذا الشأن.

كما طالبت الهيئات، جميع الدول التى اعترفت بدولة فلسطين فى الأمم المتحدة عام 2012 بإعادة تأكيد اعترافها بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين على جميع أراضيها المحتلة عام 1967.

وطالبت جميع الدول التى اعترفت بدولة فلسطين بإعلان نقل سفارتها وقنصلياتها لدى دولة فلسطين للقدس الشرقية فى أقرب فرصة سانحة.

كما طالبت بنقل مقر الأمم المتحدة من نيويورك لدولة محايدة وغير منحازة ضد قرارات الشرعية الدولية.

وطالبت رؤساء دول وحكومات العالمين الإسلامى والعربى الذين سيجتمعون فى القاهرة واسطنبول فى الأيام القادمة بتوظيف أدوات فاعلة وحقيقية للضغط على الإدارة الأمريكية للعدول عن قرارها الأخير، وعدم الاكتفاء ببيانات شجب أو استنكار كما حدث فى كثير من مؤتمرات القمم السابقة التى انعقدت عقب نكبات فلسطين على أيدى الاحتلال.

وأكدت أن الشرعية الربانية القرآنية هى مرجعيتنا فى إسلامية الـمسجد الأقصى الـمبارك/الحرم القدسى الشريف كحق خالص لجميع المسلمين فى العالم، تحت الرعاية والوصاية الأردنية الهاشمية بقيادة الملك عبد الله الثانى بصفته صاحب الوصاية والرعاية على الـمقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس الشريف، ولا يجوز الـمساس بها شرعاً وقانوناً.

ومن جانبه،  ندد رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع بقرار الرئيس الأميركى دونالد ترامب نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس.

وقال جعجع – فى تصريح اليوم الخميس – إنه ليوم حزين فى تاريخ الشرق الأوسط وأستنكر أشد الاستنكار قرار ترامب نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس وأعتبر أن هذا الاعتراف ينسف جميع مساعى السلام منذ “اتفاق أوسلو” مرورا بـ”كامب دايفيد” وصولا إلى “مفاوضات الحل النهائي” حل الدولتين“.

وأشار إلى أن هذه الخطوة تعتبر استفزازا لشعور كامل شعوب المنطقة من مسلمين ومسيحيين لما تشكله المدينة من رمزية دينية بالنسبة لهم، داعيا إلى العودة السريعة عن هذه الخطوة لما يمكن أن تكون لها من ارتدادات سلبية على إمكان عقد أى مفاوضات سلام فى المدى المنظور من أجل حل القضية الفلسطينية“.

ولفت إلى أن اعتراف الرئيس الأمريكى بالقدس عاصمة لإسرائيل هو نقض لقرارات الأمم المتحدة خصوصا القرار رقم 242 الداعى إلى انسحاب إسرائيل من الأجزاء التى احتلتها فى المدينة عام 1967 والقرارات اللاحقة ذات الصلة.

رابط مختصر
2017-12-07 2017-12-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدتي | الخبر اليقين من المصدر الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

jaridati