وأوضح نيمار الأب، فجر الأربعاء، للقناة البرازيلية لشبكة “إي إس بي إن” الرياضية “باريس سان جرمان يعرف تماما أنه لا يستطيع الاعتماد على نيمار في مبارياته المقبلة: سيمتد علاجه من ستة إلى ثمانية أسابيع، سواء أجرى عملية جراحية أم لا”.

ويقطع هذا التصريح الشك باليقين لجهة غياب النجم البرازيلي عن مباراة الإياب الأوروبية التي يستضيف فيها سان جرمان ريال مدريد حامل اللقب في الموسمين الماضيين، في السادس من مارس، ويسعى خلالها إلى تعويض خسارته ذهابا في مدريد بنتيجة 1-3.

وكان النادي الباريسي أعلن ليل الاثنين الثلاثاء أن أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم، تعرض لالتواء في الكاحل وشق في مشط القدم في المباراة ضد مرسيليا (3-صفر) في الدوري الفرنسي الأحد، علما أنه خرج قبل نهايتها بأقل من ربع ساعة، على حمالة وهو يبكي من شدة الألم.

ولم يعلن النادي الباريسي فترة غياب نيمار، الذي انضم إلى صفوفه في صيف العام 2017 قادما من برشلونة الإسباني، في صفقة قياسية بلغت قيمتها 222 مليون يورو.

والثلاثاء، أشار مدرب سان جرمان أوناي إيمري ألى أن أي قرار بإجراء عملية جراحية لنيمار لم يتخذ بعد.